ينبوع ذهب يخرج من باطن الأرض في مصر..فهل اقترب

ينبوع ذهب يخرج من باطن الأرض في مصر..فهل اقترب

من جوف الأرض خرج الكنز، ليعلن عن عصر جديد يكون فيه المصريين ملوك المعدن الأصفر في القارة السمراء، ينبوع الذهب والثروة لمصر يطفو على السطح، ليكون كمصباح علاء الدين ويخل الأزمات وينعش الاقتصاد ويقود مصر إلى عصر جديد.. فما هو أثر الاكتشاف الضخم على الاقتصاد القومي المصري؟ولماذا سيتغير وجه الحياة على أرض المحروسة وتنافس الدول العظمى بعد هذا الاكتشاف؟

اكتشاف كنز وثروة ضخمة..علامة ستقلب الحياة وتجعل مصر من اغنى دول العالم، بعد اكتشاف كنز قارون، فأطنان من الذهب خرجت على السطح، تقود مصر لتحل كل أزماتها وتصبح من اغنى دول العالم.

بشرى سارة زفها الدكتور ناجي فرج، مستشار وزير التموين المصري، الذي أعلن عن اكتشاف ضخم سيغير وجه الاقتصاد المصري، بل ويعود على المواطنين بخير لم يتوقعوه من قبل، إنه الكنز الذي خرج من جوف الأرض ليقلب الموازين، فقد أعلنت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، عن اكتشاف منجم ذهب جديد بمنطقة أبومروات.

ليس هذا هو الأهم، لكن مقدار ما وجد بهذا المنجم سيجعل الحياة تختلف في مصر بوجه كلي من عدة جوانب، فالوزارة أكدت أن المنجم احتوى على حوالي 290 ألف طن من الذهب.

احتياطي استراتيجي، وثروة تكاد تكون ستقلب الحياة التي عاش المصريون في أمل أن تتغير قريبًا نتيجة للمجهودات التي نفذوها على أرض بلادهم.

فجاء الفرج بهذا الاكتشاف الضخم، فمستشار الوزير المصري أوضح أن هذا الاكتشاف ليس الأهم فيه الكمية التي تم استخراجها، بل مردوداته على الاقتصاد المصري.

فوفقًا للمسؤول المصري، فإن الاقتصاد القومي في مصر سيتغير تمامًا بهذه الثروة، بالفعل ثروة ستتعامل من خلالها القاهرة على خفض سعر الدولار الواجب توافره للاستيراد،فالذهب يساوي العملة الصعبة أيما تكن، سواء الدولار أو اليورو أو حتى الجنيه الإسترليني وغيره.

لكن الأهم أن هذه الكمية ستعطي قوة للعملة المصرية التي ستدخل بعد فترة وجيزة في منافسة مع الدول العظمى بسبب هذا الاكتشاف.

تغير وتحول في أسواق المعدن الأصفر حلت بالأسواق فانخفض سعر الأوقية، فضلًا عن انخفاض سعر عيار 21 بالسوق المصري.

لكن الأبرز في الأمر ما سيفعله هذا الاكتشاف الذي سيعطي أسواق الذهب في مصر قوة غير مسبوقة، فضلًا عن تأثيره في تغيير مسار البورصات العالمية بالنسبة للذهب، بحسب مستشار الوزير المصري.

فمع كل هذه التغيرات المذهلة التي ستحدث في المحروسة سيبقى أمر أكثر سرورًا بالنسبة لشعبها ورد في تصريحات ناجي، بأن مصر بها العديد من المناطق التي تحتوي على الذهب بغزارة، وجارٍ التنقيب عنها.

فبرأيكم هل حان وقت جني ثمار بناء الجمهورية الجديدة في مصر؟وهل سينعكس هذا الاكتشاف المذهل على أسعار السلع والارتفاع المتزايد فيها؟ وهل سيسابق الاقتصاد القومي المصري بعد هذا الاكتشاف اقتصاد دول عظمى على ظهر المعمورة؟