غلطة.. شيماء سيف تعترف لجمهورها بسر صادم عن

غلطة.. شيماء سيف تعترف لجمهورها بسر صادم عن

تحدثت الفنانة شيماء سيف، عن طفولتها وذكرياتها مع جدتها الراحلة، وتفاصيل يوم وفاتها، مشيرة إلى أن وفاة جدتها كان مثل طلقة النار بالنسبة لها.

وقالت شيماء سيف خلال لقاء تلفزيوني لها: اتربيت في شبرا، وخدت منها كل حاجة في الحياة، كنت قاعدة في بيت جدتي في الدور الأول، وطول الوقت كنت قاعدة على الشباك بره، وكل اللي رايح واللي جاي ياخدك فأنا اتربيت في بيوت كتير بأشكال كتير ومستويات كتير، وكل البيوت كانوا جزء مني وسابوا جوايا حاجات، فيه اللي دكتور وفيه اللي سواق تاكسي، وشفت التعاملات، والحاجة الوحدية اللي كلهم مشتركين فيها الأصالة والجدعنة.

وأضافت شيماء سيف: لسه بزورهم، والحاجات صغرت أوي عليا، يعني زمان كنت بكون بشوف مدخل البيت كبير، دلوقتي أقسم بالله بدخل بالجمب، والعيشة في قصور جمب بيت فيه ذكرياتك وريحة أهلك زمان ولا يجي حاجة، مهما سكنت وعشت، مفيش زي السعادة وراحة البال اللي أنت كنت فيها.

وتابعت شيماء سيف: أنا اتربيت مع جدتي، لأن أمي كانت بتشتغل طول الوقت، وأمي كانت عايشة مع جدتي الأول لحد ما أخواتي كبروا رجعت بيتها، وأنا البنت اللي جت غلطة وجدتي كانت متعلقة بيا جدًا، لدرجة أني زمان كنت متخيلة أن جدى هو بابا وجدتي هي ماما لحد ما كبرت شوية واستوعبت.

وأكملت شيماء سيف: لما جدتي ماتت كانت أول مرة أحس بالألم، والموت ده بالنسبة لي زي طلقة نار، وأتمنى ما أجربهاش تاني لأنه أكتر حاجة بترعبني، وكنت وقتها 14 سنة.