البيت الأبيض في ورطة وبايدن يستدعي أشباح الماضي

البيت الأبيض في ورطة وبايدن يستدعي أشباح الماضي

لا يتوقف الرئيس الأمريكي عن زلاته التي يستغلها خصومه بقوة، لتحطيمه في انتخابات الرئاسة المقبلة، فبعد ساعات قليلة من حديثه عن لقائه مع رئيس فرنسا الراحل منذ نحو 30 عاما، ومستشار ألمانيا الراحل، وتلويحه للجان والأشباح، تحدث بايدن عن قوته العقلية التي لا مثيل لها ثم بعد بدقائق فقد صوابه وعاد للتلعثم من جديد والخلط بين الأحياء والراحلين.. ماذا فعل بايدن؟

خرج الرئيس الأمريكي جو بايدن منذ ساعات قليلة، لينتقد الإعلاميين الذين يرددون تصريحات منافسه وعدوه اللدود الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشأن اعتلاله وخرفه بسبب تداعيات السن وذاكرته الضعيفة، ليقول بأن لديه ذاكرة ممتازة وأنه الأقوى والأحق بقيادة أمريكا حالياً رغم كبر سنه.

وقال الرئيس الأمريكي الذي يتجاوز عمره الـ 80 عامًا بنبرة غاضبة: “حسنا، أنا رجل مسن وأعرف ما أفعله. لا أعاني مشاكل في الذاكرة”.

إلا أنه بمجرد ما أن انتهى من استعراضه أمام الكاميرات، استدرك حديثه وخلط من جديد بين الرؤوساء، ليقطع الشك باليقين بشأن حالته الصحية وأنه لم يعد قادرًا على قيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

ويبدو أن حالة الرئيس الأمريكي أصبحت متأخرة فعليا، وأنه وضع الإدارة الأمريكية وحزبه الحاكم في ورطة مع اقتراب موعد الانتخابات نهاية العام، حيث أنها المرة الثالثة خلال أقل من 10 أيام للخلط بين الزعماء.

فخلال أسبوع الماضي، اختلط الأمر مجددا على بايدن وبين زعيمة أوروبية وسلفها الراحل، إذ قال خلال مناسبة انتخابية إنه التقى المستشار الألماني هيلموت كول الذي رحل عن الحياة عام 2017 بدلا من أنجيلا ميركل.

فيما تحدث قبل بأيام قليلة، إنه تحدث إلى الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا ميتران بدلا من الرئيس الحالي إيمانويل ماكرون، أثناء تطرقه للحديث أيضا عن قمة مجموعة السبع.

ويبدو أن الحالة الصحية لبايدن، قد شهدت جدلًا رسميا أيضا في ظل اتهامه بإخفاء وثائق رسمية مصنفة “سرية للغاية” يعود تاريخها إلى الفترة التي كان فيها الرئيس الحالي نائبا للرئيس باراك أوباما، إذ خلص المدعي العام خلص إلى أن “لائحة الاتهام لن تكون مبررة”، مؤكدًا أن بايدن رجل مسن صاحب ذاكرة سيئة وهو ما زاد موقف بايدن سوءًا في ظل حرصه على إعادة انتخابه كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، في وقت يفقد فيه طريقه ولا بد أن يأخذ بيديه أحد ما ليدله على طريقه.

وشهدت الحالة الصحية لبايدن، تفاعلا كبيرًا من قبل الصحفيين، اذ تهربت المتحدثة باسم البيت الأبيض من الإجابة على سؤال بشأن صحة الرئيس الأمريكي، مؤكدة أنها لن تنجرف مع الصحفي في الحديث عن هذا الموضوع، حيث تهربت من الحديث حول صحة بايدن العقلية.

إلى ذلك يبدو أن إدارة بايدن نفسها أصبح عندها شك في قدرته على ممارسة دوره كرئيس للبلاد.. فهل يتم عزله قريبا؟