تحرك عاجل من التموين بشأن ضم الزوجة والأبناء

تحرك عاجل من التموين بشأن ضم الزوجة والأبناء

بدأت وزارة التموين والتجارة الداخلية، اليوم الخميس 8 فبراير، إجراء جديدا من خلال إرسال رسائل للمواطنين أصحاب البطاقات التموينية على بون صرف العيش، تطالبهم بالتوجه لمكاتب التموين لتعديل وتحديث البيانات الخاصة بهم من أجل التمكن من ضم الزوجة والأبناء على البطاقات التموينية.

وكشفت مصادر صحفية، أن أصحاب بطاقات التموين المطلوب منهم تحديث البيانات، استلموا رسالة عاجلة على بون صرف العيش الذي يحصلون عليه من المخبز بعد عملية صرف الخبز، مدون عليها أهمية التوجه إلى المكتب التمويني لتعديل البيانات الخاصة بأفراد البطاقة التموينية، منوها أن تحديث البيانات، يؤدي إلى التالي:

خدمات بطاقات التموين

1- حل صعوبة ضم الزوجة على البطاقة التموينية، بسبب وجود بعض البطاقات التموينية مدون عليها الابنة على أنها الزوجة، وهي أزمة تعديل صلة القرابة في بيانات الأسرة.

2- حل أزمة الرقم القومي غير مطابق للاسم، وبالتالي يؤدي تحديث البيانات في المكتب التمويني لمطابقة اسم صاحب البطاقة مع الرقم القومي للتمكن من عمل خدمات البطاقات التموينية.

وأوضحت المصادر، أن الإجراء الجديد من وزارة التموين لحاملي البطاقات التموينية سيمكن العديد من الأسر المستحقة للدعم والراغبين في ضم الزوجة على البطاقة التموينية من خدمة ضم الزوجة، بعد أن كانوا يجدون فيها صعوبة رغم استحقاقهم للخدمة بسبب إدراج الابن على أنها الزوجة، أو إدراج الزوجة على أنها من الأبناء، مضيفة في تصريحاتها لـ«الوطن»: «تعديل بيانات الأسرة يعتبر بشرى سارة لملايين الأسر المدرجة على منظومة الدعم التمويني في الحصول على عدد كبير من الخدمات التموينية المحرومين منها بسبب خطأ البيانات».

ونوهت المصادر، إلى ضرورة اهتمام أصحاب البطاقات التموينية، بالرسائل التي ترسل لهم على بونات صرف الخبز للبطاقات التموينية السارية، مؤكدة أنه يجب على المواطنين التوجه إلى أحد مراكز خدمة المواطنين لمراجعة بيانات جميع المستفيدين ببطاقاتهم التموينية والتأكد من مطابقة الاسم والرقم القومي، مؤكدة أنه في حالة وجود أخطاء في أحد هذه البيانات، لابد من تقديم المستندات التالية لتصحيح البيانات:

– صور بطاقات الرقم القومي.

– شهادة ميلاد لجميع المستفيدين.

– صورة البطاقة التموينية.

– صورة قسيمة الزواج.

– ملء استمارة أداء خدمة مواطنين.

وأشارت المصادر، إلى أن مكاتب التموين ومراكز خدمة المواطنين، تعد كشفا أسبوعيا بأسماء المواطنين أصحاب البطاقات لإرسالها إلى المديريات وديوان عام الوزارة، لمراجعة وتحديث البيانات لتصحيح بيانات المستفيدين.